يجب
مشاهدتها

النصب التذكاري – جدار الإصلاح الديني (THE REFORMATION WALL)


ينتصب جدار الإصلاح الديني بجانب متاريس المدينة القديمة ويطل على حديقة Parc des Bastions الشهيرة. وعلى مرمي حجر من كاتدرائية Place de Neuve في حديقة بالغة الجمال، يتم تكريم أهم المصلحين البروتستانت في أوروبا بتماثيل رائعة ومنحوتات. وجدار الإصلاح الديني في حديقة Parc des Bastions هو نصب تذكاري. ويتم تصوير الإصلاحيين الكبار بتماثيل عملاقة ونحت بارز. ومن بينهم جان كالفين وغيوم فاريل وتيودور دي بيزي وجون نوكس. وفي الجانبين أولئك الذين حملوا الإصلاح الديني إلى جميع أنحاء أوروبا. وتم حفر حكمة جنيف ” Post Tenebras Lux” (الضوء بعد الظلام) على الجدار بعد أن أصبحت شعار حركة الإصلاح الديني. وترحب الحديقة بكم في ساحة Place de Neuve بمبانيها المخصصة للفن والثقافة في مدخلها.

كاتدرائية سانت بيير دير (SAINT-PIERRE DARE) تتطلع للكثير!


تقدم أبراج المدينة القديمة بانوراما فاتنة في أعلى نقطة لها. بالإضافة إلى أن أقبيتها هي موطن أكبر موقع أثري في شمال جبال الألب. شهدت كاتدرائية القديس بطرس التي بنيت في القرن الثاني عشر تحولات حيوية في القرن السادس عشر. فقد أقيمت الجدران الأولى حوالي عام 1160 مع استمرار العمل لمدة قرن تقريباً. وخلال فترة الإصلاح الديني عام 1535 أصبحت الكاتدرائية موطناَ للمصلين البروتستانت. وبالنسبة لزوار المرتفعات الأشداء والمستعدين لتسلق 157 خطوة من البرج الشمالي فيتم مكافأتهم برؤية منظر لا يصدق للمدينة والبحيرة. تذكر أن تستمتع بالموقع الأثري تحت الكاتدرائية حيث ستقدر كنوزها التي يعود تاريخها إلى العصور القديمة.

نافورة مياه جنيف (JET D'EAU DE GENÈVE)


نقطة الجذب الأولى للسياح على البحيرة هي نافورة المياه الفاتنة المذهلة لأنها تنطلق لارتفاع 140 متراً في السماء. وسابقا كانت صمام أمان بسيط في المصنع الهيدروليكي Coulouvrenière وأصبحت النافورة أحد معالم جنيف الرئيسية. هناك ملايين من فقاعات الهواء تفتن وتخلب عقل الزوار. نشأت النافورة بالصدفة عام 1886 عندما تم بناء محطة الطاقة الهيدروليكية لتوصيل المياه تحت ضغط نهر “رون” إلى نافورات المدينة والاحتياجات المنزلية والمصانع. وفي إحدى الليالي، أجبرت زيادة الضغط المهندسين على تركيب صمام خاص لتخفيف الضغط. ومن هنا، ولدت النافورة وأصبح هذا العمل الفني الذي ظهر بالصدفة منطقة جذب سياحي وسرعان ما اقترب من البحيرة. ومع مرور الوقت، بلغ عمود الماء آفاقاً جديدة. ومنذ عام 1951، قامت محطة مستقلة بضخ نحو 500 لتراً من الماء في الثانية لارتفاع 140 متراً بسرعة 200 كم/ساعة (124 ميل في الساعة).

كاروج - قرية في المدينة.


كاروج جنيف بلمسة بوهيمية هي بلدة السوق القديمة ومقر محافظة سردينيا السابق. كاروج هي قرية غرينتش جنيف التي تقدم “لا دولتشي فيتا” (la dolce vita) بطراز معماري على غرار البحر الأبيض المتوسط. ويمكنك هنا التجول لساعات في شوارع تصطف على جوانبها الحانات والمحلات وصالات العرض أو الاستمتاع بالأجواء النابضة بالحياة عبر ساحاتها الخضراء. وتعكس عمارة كاروج المقامة عبر نهر آرف (River Arve) تراث سردينيا وشرفاتها المظللة التي تستحضر أجواء البحر الأبيض المتوسط. قم بقضاء أمسية مع جمهور جنيف في أي من حانات كاروج العصرية بصحبة مجموعة من الحرفيين أو تجار التحف والفنانين.

منطقة باينس


منطقة باينس هي مقر متحف الفن المعاصر (MAMCO) منذ عام 1994 وهي في طليعة الابتكار والتجريب في الفن الأوروبي. وقد شهد العقدين الماضيين تحولها إلى منطقة تشتهر بنفوذها الثقافي حيث الحياة الليلية والتي تبلغ ذروتها في منطقة “”La nuit des Bains ثلاث مرات في السنة. تنقل معارض منطقة باينس الكثيرة الفن الحديث إلى قلب جنيف. وتشهد منطقة “‘La nuit des Bains” خمسة عشر معرضاً وأربع مؤسسات ثقافية مفتوحة في وقت واحد للجمهور في مارس ومايو وسبتمبر. من بين العديد من الحانات العصرية وموطنا لديسكو SIP الشهير، وهو مبنى صناعي تم تحويله، مما جعل منطقة باينس هي الوجهة المثالية للنزهة الثقافية أو جنون أخر الليل.

مونت ساليفي (MONT-SALÈVE)


ساليفي هو جبل جنيف المحلي وهو يعتبر بيئة طبيعية وجنة للمتسكعين يمكنك من خلالها الاسترخاء والتمتع بمختلف الألعاب الرياضية والوصول إليه بسهولة عبر التلفريك على بعد مسافة صغيرة فقط من مركز المدينة وسوف تجد نفسك على قمة الجبل. شاهد منظراً أخاذاً في منطقة بحيرة جنيف واكتشف الطبيعة واسترخاء الجبل. فهناك مجموعة من مسارات النباتات المتسلقة والعديد من أنشطة الأطفال. والجبل هو الملعب المثالي للرياضيين الذين يريدون تجربة عملية في تسلق الصخور وركوب الدراجات الجبلية والطيران الشراعي في شمس الصيف أو التزلج بالقباقيب عبر البلد في أشهر الشتاء.

مؤسسة FONDATION DE LA HAUTE HORLOGERIE – خبرة صناع الساعات


لدى جنيف تراثاً طويلاً من صناعة الساعات، وتعد موطناً لمؤسسة Fondation de la Haute Horlogerie (FHH). وقد أنشئت FHH في عام 2005 بواسطة Richemont Group و Audemars Piguet و Girard Perregaux وهي منارة صناعة الساعات الدقيقة في جميع أنحاء العالم. وتدعوك FHH للمشاركة في أحد حلقات العمل لمدة ثلاث ساعات للتعرف على مؤسسات horlogerie من خلال تجميع وتفكيك آلية ساعة بسيطة. ورش العمل مفتوحة للهواة والمحترفين في قصر “Palais de l’Athénée” التاريخي وليس مطلوباً سوى شغف بالساعات وصناعة الساعات.